دعاء ختم القرآن ( أدعية )     ||     أوقات الصلاة ( فتاوى في الصلاة )     ||      ما حكم إجهاض الجنين ( ركــــن الـفـتــاوي )     ||     سؤال في الشراكة في التجارة ( فتاوى في الزكاة و التعاملات التجارية )     ||     الطهرة من الحيض ( فتاوى في الطهارة )     ||     عذاب قبر ( فتاوى في العقائد )     ||     توفير بعض المال من راتبي الشهري ( فتاوى في الزكاة و التعاملات التجارية )     ||     كتاب البيع الدرس الثاني عشر ( شرح متن الأزهار )     ||     كتاب البيع الدرس الحادي عشر ( شرح متن الأزهار )     ||     كتاب البيع الدرس العاشر ( شرح متن الأزهار )     ||     
جديد الموقع

| أنـــا زيـــدي | || أعظم قصيدة سياسية عقائدية في حب آل البيت (ع) وتحقير أعدائهم

عرض المقالة : أعظم قصيدة سياسية عقائدية في حب آل البيت (ع) وتحقير أعدائهم

Share |

الصفحة الرئيسية >> ركــــن الـمـقـالات >> قصائد و أشعار

اسم المقالة: أعظم قصيدة سياسية عقائدية في حب آل البيت (ع) وتحقير أعدائهم
كاتب المقالة: محمد المساوى
تاريخ الاضافة: 04/11/2010
الزوار: 2207
التقييم: 4.8/5 ( 6 صوت )
أعظم قصيدة سياسية عقائدية في حب آل البيت (ع) وتحقير أعدائهم

للكميت بن زيد الأسدي
طربت وما شوقا الى البيض أطربُ
ولا لعبًا منى أذو الشيب يلعبُ
ولم يلهنى دارٌ ولا رسم منزلٍ
ولم يتطربنى بنانٌ مخضبُ
ولا أنا ممن يزجر الطير هَمَّهُ
أصاح غرابٌ أم تعَرَّضَ ثعلبُ
ولكن ألى أهل الفضائل والنُّهى
وخير بنى حواء والخير يطلبُ
الى النفر البيض الذين بـِحُبِّهم
الى الله فيما نابنى أتقرَّبُ
بنى هاشم رهط النبى فإننى
بهم ولهم أرضى مرارًا وأغضبُ
خفضت لهم مني جَناحَ مَوَدَّتي
إلى كـَنـَفٍ عطفاه أهلٌ ومرحبُ
وكنت لهم من هؤلاء وهؤلا
مِجَنـًّا على أني أذم وأقصبُ
وأُرمى وأرمي بالعداوه أهلها
وإنى لأُوذى فيهم وأؤنبُ
فما ساءنى قول ذى عداوةٍ
بعوراء فيهم يجتدينى فأجدبُ
فقل للذى في ظِلِّ عمياء جَوْنةٍ
يرى الجور عدلا أين لا أين تذهبُ
بأى كتاب أم بأية سُنًّةٍ
ترى حُبَّهُم عارًا عَليَّ وتـَحْسـَبُ
أأسلم ماتأتى به من عداوةٍ
وبُغْض ٍ لهم لا جَيْرَ بل هو أشْجَبُ
فما لي الا آل أحْمَدَ شيعة ٌ
وما لي إلا مَشْعَبُ الحق مشعبُ
ومن غيرهم أرضى لنفسيَ شيعة ً
ومن بعدهم لا من أُجـِلُّ وأرْحَـبُ
أُريب رجالاً مـِنهُمُ وتـُريبُني
خلائقُ مما أحدثوا هُنَّ أرْيَبُ
إليكم ذوي آل النبى تطلعت
نوازعُ من قلبى ظِمَاءٌ وألـْبـُبُ
فإني عن الأمر الذي تكرهونه
بقولي وفعلي ما استطعت لأُجنبُ
يشيرون بالأيدي إليَّ وقولـُهُمْ
ألا خاب هذا والمُشيرون أخيبُ
فطائفة ٌ قد أكفرتني بحبكم
وطائفة ٌ قالوا مُسِيءٌ ومُذنِبُ
فما ساءني تكفير هاتيك منهمُ
ولا عيب هاتيك التي هي أعيبُ
يعيبونني من خبثهم وضلالهم
على حبكم بل يسخرون وأعجبُ
وقالوا ترابيٌّ هواه ورأيه
بذلك أُدعى فيهمُ وأُلـَقـَّبُ
فلا زلت فيهمُ حيث يتهمونني
ولا زلت في أشياعهم أَتقلَّبُ
وأَحمل أحقاد الأقارب فيكم
ويُنصب لي في الأبعدين فأنْصَب ُ
بخاتمكم غصباً تجوز أمورهم
فلم أَر غصباً مثله يُتغصَّبُ
وجدنا لكم في آل حاميم آيةً
تأَوَّلها مِنَّا تقيٌّ ومُعرِبُ
بحقكم أمست قريشُ تقودنا
وبالفـَذ ِّ منها والرديفين نُرْكـَبُ
إذا اتـَّضَعُونا كارهين لِبَيْعَةٍ
أناخوا لأُخرى والأزِمَّة ُ تـُجْذ َبُ
رِدافاً علينا لم يُسِيموا رَعِيَّةً
وهمُّهموا أن يَمْتـَرُوها فيَحْلِبوا
لينتتجوها فتنة ً بعد فتنةٍ
فيفتصلوا أفلاءها ثم يَرْكبوا
لنا قائدٌ منهم عنيفٌ وسائقٌ
يُقـَحِّمنا تلك الجراثيم مُتعِبُ
وقالوا ورثناها أبانا وأُمَّنا
وماورَّثـَتـْهم ذاك أمٌّ ولا أبُ
يرون لهم حقاً على الناس واجباً
سِفاهاً وحقُّ الهاشميين أوْجَبُ
ولكن مواريث ابن آمنة الذي
به دان شرقيٌّ لكم ومَغـْرِبُ
فدىً لكم موروثاً أبي وأبو أبي
ونفسي ونفسي بَعْدُ بالنَّاس أطيبُ
بك اجتمعت أنسابنا بعد فـُرْقـَةٍ
فنحن بنو الإسلام نُدعى ونُنسبُ
حياتـُكَ كانت مَجْدَنا وسَناءَنا
وموتك جدع ٌ للعَرَانِين مُوعِبُ
وأنت أمينُ الله في النَّاس كـُلـِّهـِمْ
علينا وفيها اختار شرقٌ ومَغْرِبُ
ونستخلف الأموات غيرك كلهم
ونُعْتِبُ لو كنا على الحق نُعْتِبُ
فبُوركت مولوداً وبُوركت ناشئاً
وبُوركت عند الشَّيْبِ إذ أنت أشيبُ
وبُورك قبرٌ أنت فيه وبُوركـَت
به وله أهلٌ لذلك يثربُ
لقد غيَّبوا بـِرًّا وصدقاً ونائلاً
عشية واراك الصفيح المُنصَّبُ
يقولون لم يورث ولولا تراثه
لقد شركت فيه بُكيلٌ وأرحبُ
ولا كانت الأنصار فيها أدلَّةً
ولاغُيَّباً عنها إذا الناس غُيَّبُ
هم شهدوا بدراً وخيبر بعدها
ويوم حنينٍ والدماء تصببُ
فإن هي لم تصلح لقومٍ سواهمُ
فإن ذوي القربى أحق وأوجب ُ
فيالك أمراً قد أُشتت أموره
ودنيا أرى أسبابها تتقضبُ

أضف تعليقك باستخدام حساب فيسبوك

طباعة


روابط ذات صلة

  الحسن الهبل شاعر اهل البيت (قصيده)  
  من اشعار الامام زيد عليه السلام في فضل الامام علي عليه السلام  
  قد استبان الحق للمبصر  
  رثاء أبي الحسين الإمام الشهيد زيد بن علي عليه السلام  
  شعر في الامام زيد بن علي عليه السلام  


التعليقات : 0 تعليق

تابعنا على المواقع الاجتماعيه

القائمة الرئيسية

خدمات ومعلومات

Powered by: mktba 4.7
جميع الحقوق محفوظة لـ | أنـــا زيـــدي |
هذا الموقع لا يتبع أي جهة سياسية أو حزب و إنما موقع مستقل يهدف إلى ايصال مفاهيم الفكر الزيدي وعلوم اهل البيت عليهم السلام لجميع المسلمين