دعاء ختم القرآن ( أدعية )     ||     أوقات الصلاة ( فتاوى في الصلاة )     ||      ما حكم إجهاض الجنين ( ركــــن الـفـتــاوي )     ||     سؤال في الشراكة في التجارة ( فتاوى في الزكاة و التعاملات التجارية )     ||     الطهرة من الحيض ( فتاوى في الطهارة )     ||     عذاب قبر ( فتاوى في العقائد )     ||     توفير بعض المال من راتبي الشهري ( فتاوى في الزكاة و التعاملات التجارية )     ||     كتاب البيع الدرس الثاني عشر ( شرح متن الأزهار )     ||     كتاب البيع الدرس الحادي عشر ( شرح متن الأزهار )     ||     كتاب البيع الدرس العاشر ( شرح متن الأزهار )     ||     
جديد الموقع

| أنـــا زيـــدي | || الاعلام في القرآن

عرض المقالة : الاعلام في القرآن

Share |

الصفحة الرئيسية >> ركــــن الـمـقـالات

اسم المقالة: الاعلام في القرآن
كاتب المقالة: عبدالرزاق العمودي
تاريخ الاضافة: 28/01/2013
الزوار: 1417
التقييم: 4.5/5 ( 2 صوت )
القرآن الكريم على مستوى شخصي دائماََ ما اجد فيه ضالتي،وهو الملاذ مع آل البيت الآمن الذي بهما التجأ في محنتي.
وفي القرن العشرين اصبح السلاح الاقوى والوسيلة التي ترجح بها كفة على كفة سواء في السياسة و الاقتصاد او ميادين القتال او منابر الفكر والثقافة والحوار او صراع المذاهب والاديان هي الاعلام!!.
نعم انه الاعلام القوة الضاربة في كل ساحة وميدان وقد كان قوة عبر الازمان الا انه اليوم توهج وبلغ ذروة سنام مجده.
الكل على اعتاب بابه يطلب القرب من جنابه فالسعيد من رضي عليه الاعلام واخو الشقاء من صد عنه الاعلام.
هذا هو الحال، لذا لم يكن من السهل ان اقتنع انه لم يُذكر في القرآن،فالقرآن عصمتنا والامان مستحيل ان يدعنا في غياهب الجب هائمون في القفار بلا دليل.
لكنها الحقيقة ان لفظ الاعلام لم يُذكر في القرآن،وبرغم هدا اُصر ان الاعلام موجود في القرآن.
لا تستعجل ودعني اعود بك الى العصر الجاهلي كم من القصص بلغتنا عنهم قصص الغرام وقصص البطولة والملاحم العظام امجاد لا امم وحالات انكسار كلها بلغت وتناقلتها الاجيال بالاعلام لكن ما الوسلة انه الشعر.
ان الشعر كان وسيلة الاعلام كما ان المذياع والتلفاز والصحف والانترنت اليوم هم صورة من صور وسائل الاعلام.
وكما ان هناك اعلام فلابد من اعلامين
في الصحافة يقال صحفي وفي الاذاعة يقال مذيع وفي الشعر قيل شاعر.
من هنا كانت البداية من الشعراء فالقرآن ذكر لنا حالهم ولم يذكر لنا موقفه من الشعر اذا الاعلام لا يختلف عاقل انه سلاح ذو حدين قد يكون بناء وقد يكون هدام وفي كل الاحوال هو جماد بدون اعلامين اذا لم يكن بالضرورة ان يخبرنا الحق عن الاعلام فهو جماد بينما كان لزاما ان ينبهنا على حال الاعلامين لانه بهم قد يكون الاعلام نعمة على المتلقي وقد يكون نقمة فقال الحق الشعراء يتبعهم الغاون الم ترى انهم في كل وادي
يهيمون وانهم يقولون مالايفعلون الا الذبن ءامنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون
هذا التحذير القرآني الذين غفلنا عنه هو ما اوقعنا في كثير من المحن والمآزق، نعم فالحال حال الغوين تجد احدهم يتابع قناة افلام ـ ولا ضير ـ ويكتب في تويتر تغريدة دينية ويبحث في الفيس عن صورة اكمل الفراغ ويبعث عبر الواتساب خبر عاجل بلغه عبر البلاك بيري دونما ان يتبين او يتحقق.
بعد ان عرفة حال الشعراء اخي الانسان في القرآن ولا يخفى عليك حالنا وحال كل منتسب للاعلام حالة اصدق ما يقال عنها انها غواية.
أما آن لنا ان نوقف هذه الغواية ونلجم انفسنا عن اتخاذ المواقف بناءََ على ما يصل الينا من الاخبار دونما ان نتحقق او نتبين بما يقطع الشك باليقين.
موجة الربيع العربي يعوي الثوار ويعوي النظام ونحن في مكان غير المكان فلماذا اتخذنا المواقف وصادقنا على القرار دونما تبيين.
ان اية التبين ( اذا جاءكم فاسق بنبأ ...) سوف تُحاج كل صاحب قرار يوم لا ينفع مال ولا بنون هكذا اعتقد واطلب منك ان تتامل قول علي ابن ابي طالب عليه السلام في الفتن يقول كن في الفتن كالناقة اللبون لا ظهر يُركب ولا ضرع يُحلب.
تريد ان تكون صاحب قرار وتتخذ موقف معا او ضد التيار عليك بشد الرحال الى المكان المعني بالقرار وتتبين بما يكون لك حجة أما ان تقول سمعت او قرأة او شاهدت عبر وسائل الاعلام فقد يكون كل هذا افلام او ان تقول حدثنا الثقة الشيخ فلان عن الثقة اعلام السلطان فتذكر يوم يتبرأ الذين أُتبعوا من الذين اتبعوا.
هذا وصل اللهم على محمد وال محمد.

أضف تعليقك باستخدام حساب فيسبوك

طباعة


روابط ذات صلة

التعليقات : 0 تعليق

تابعنا على المواقع الاجتماعيه

القائمة الرئيسية

خدمات ومعلومات

Powered by: mktba 4.7
جميع الحقوق محفوظة لـ | أنـــا زيـــدي |
هذا الموقع لا يتبع أي جهة سياسية أو حزب و إنما موقع مستقل يهدف إلى ايصال مفاهيم الفكر الزيدي وعلوم اهل البيت عليهم السلام لجميع المسلمين