أوقات الصلاة


وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
أدلة الجمع من القرآن قوله تعالى
أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) (78)

 فذكر أوقات الصلاة ولم يذكر إلا ثلاثة أوقات وقت للظهر والعصر ووقت للمغرب والعشاء ووقت للفجر وهذا مما يدل على أن وقتهما واحد ومن السنة حديث تعليم جبريل النبي اﻷوقات فإنه صلى به الظهر في اليوم اﻷول حين زالت الشمس وصلى به العصر حين صار ظل كل شيء مثله ونزل في اليوم الثاني فصلى به الظهر حين صار ظل كل شيء مثله فدلت صلاته به في اليوم اﻷول العصر وصلاته به في اليوم الثاني الظهر في وقت واحد أن وقتهما متداخل وهو معنى صحة الجمع هذا باختصار
 
حكم صلاة الظهر أو العصر في وقت اﻹضطرار جائزة للمضطر
 


كاتب المقالة :
تاريخ النشر : 06/06/2017
من موقع : | أنـــا زيـــدي |
رابط الموقع : http://www.anazaidi.net
Print MicrosoftInternetExplorer4